الرضاعة الطبيعية للطفل وأهم فوائدها في تحقيق التغذية السليمة

0 212

الرضاعه الطبيعية والتغذية.. هم من أهم الأشياء التي يجب أن تهتم بها الأم في بداية تعاملها مع طفلها وفي بداية حياة الطفل

والتي تستمر لمدة سنتين مع الطفل، حيث أن الرضاعة تعتبر مرحلة هامة وحرجة  لذلك تهتم الأم  بالتغذية الجيدة.

ومن المعروف أن لبن الأم يعتبر من أفضل الأغذية الصحية الهامة لنمو الطفل في بداية حياته.

أما بالنسبة للرضاعة الطبيعية فتمنح الأم المُرضعة الكثير من العناصر الغذائية لطفلها مما تجعلها تفقد الكثير من السعرات الحرارية،

فلبن الأم يوفر جميع الفيتامينات والأنزيمات وجميع المعادن التي يحتاجها الطفل ليكتمل نموه على أكمل وجه،

حيث يسهم لبن الأم في نمو جميع المهارات الحسية والمعرفية للطفل، فكلما كانت تغذية الأم متوازنة كلما كان الطفل

أقل تعرض للإصابة بالاضطرابات الهضمية كالانتفاخ والغازات.

أهمية الرضاعه الطبيعية للطفل

كما أن الرضاعه الطبيعية لها العديد من الفوائد الأخرى التي تستفيد منها الأم أيضًا فهو لا يقتصر على عملية الرضاعة للطفل فقط، بل له فوائد للأم منها:

  1. عملية الرضاعة الطبيعية يساعد على عودة رحم الأم إلى وضعه الطبيعي الذي كان قبل الولادة.
  2. الرضاعه الطبيعية تعمل على الحد من النزيف الذي يتبع الولادة.
  3. الرضاعة الطبيعية توفر الحماية للأم لتفادي سرطان الثدي والمبيضين.
  4. تتيح للمرأة بمباعدة أفضل بين الأحمال

والجدير بالذكر أن الرضاعه الطبيعية تعتبر من أفضل الحلول الفعالة التي تكون لها تأثير عظيم على الطفل في بداية حياته بالرغم من أنها لا تتلقى الكثير من الاهتمام المناسب،

كما أنها تضمن للطفل حياة طبيعية ومستقرة دون أن يحدث له الكثير من المشاكل النفسية والعضوية وحماية الطفل

من الأمراض المزمنة فالأطفال الذين يحصلوا على الرضاعه الطبيعية هم أقل عرضة للإصابة بالإسهال والالتهاب الرئوي،

كما أن الرضاعه الطبيعية قادرة على أن تقلل نسبة كبيرة من حدوث وفيات الأطفال التي تقل أعمارهم عن 5 سنوات،

وكل ذلك لأن لبن الأم يحتوي على كل من:

  • الفيتامينات:

يحتوي لبن الأم على كمية فيتامينات متنوعة ومن ضمنهم فيتامين د الهام لامتصاص الكالسيوم والفوسفات.

  • البروتينات:

لبن الأم يحتوي على كمية مناسبة من البروتينات التي يحتاجها الطفل ليكتمل نموه بشكل طبيعي، كما أنها سهلة الهضم والامتصاص.

  • المواد المناعية:

يحتوي على المواد المناعية الهامة التي توفر للطفل الحماية من الإصابة بالأمراض وتعزيز الجهاز المناعي للطفل، وتعزيز نمو وتكوين البكتيريا النافعة.

  • الحديد:

يوجد بكمية قليلة ولكنه سهل وسريع الامتصاص على الطفل

  • الأحماض الدهنية المشبعة وغير المشبعة:

يحتوي على كمية مناسبة منه اللازم في نمو دماغ الطفل.

  • السكريات:

يحتوي على كمية مناسبة من سكر اللاكتوز الهام لعملية الهضم.

فهم أساسيات التغذية في الرضاعه الطبيعية

 

يوجد بعض المعايير الهامة التي يجب أن تتبعها الأم في اختيارتها للأطعمة الصحية التي يجب أن تتناولها أثناء الرضاعه الطبيعية

لكي تساعدها في إنتاج المزيد من كمية الحليب لديها،

ولكي توفر لها ما يكفي من الطاقة والبروتين والدهون والفيتامينات والمعادن لتلبية احتياجات طفلها المتزايدة،

كما أن تناول أنواع مختلفة من الأطعمة تعمل على تغيير نكهة اللبن أثناء الرضاعة

مما تساعد الطفل على تذوق نكهات مختلفة تساعده على تقبل الطفل في تناول الأطعمة فيما بعد، وتقسيمات الأطعمة خلال اليوم

كالآتي:

  • أهمية الإكثار من تناول الخضار والفواكه مقسمة خلال اليوم، حيث يجب تناول فيما لا يقل عن 5 حبات متوسطة الحجم من الخضار والفواكه.
  • تناول الدجاج والحبش والسمك والبقوليات بأنواعها كالفول والعدس وجميع المصادر الغنية بالبروتين خالية الدهون.
  • أهمية تناول المأكولات البحرية والأسماك التي تحتوي على أوميجا 3 كحد أدنى حصتين في الأسبوع.
  • تناول النشويات والكربوهيدرات المتنوعة والغنية بالألياف الغذائية مثل الشوفان والبرغل والخبز الأسمر.
  • أهمية تناول جميع أنواع منتجات الألبان والحليب والزبادي بشكل يومي لأنها تعتبر من أهم المصادر الغنية بالكالسيوم والبروتين.
  • الإكثار من شرب جميع المشروبات المختلفة والعصائر الطبيعية والماء، والمشروبات الساخنة.

الأطعمة والمشروبات الواجب تناولها أثناء الرضاعة الطبيعية؟

من أهم الأطعمة التي يجب على الأم الاهتمام بتناولها أثناء الرضاعه الطبيعية مثل:

  • المأكولات البحرية التي تحتوي على القليل من الزئبق واللحوم الخالية من الدهون.
  • البيض والزبادي ومنتجات الألبان.
  • الخبز
  • أنواع مختلفة من الحبوب الكاملة والبذور مثل العدس والبقوليات والجوز
  • الإكثار من تناول الخضراوات مثل الفاصوليا والبازلاء والخضراوات الورقية الخضراء الداكنة والفاكهة المجففة والحمضية مع أهمية غسلها بشكل جيد للتخلص من بقايا المبيدات الحشرية بها.
  • مع أهمية شرب كميات وفيرة من المياه.
  • تقليل شرب العصائر والسكريات حتى لا يعمل على زيادة الوزن.
  • تقليل المشروبات التي تحتوي على الكافيين لأنها ستسبب للطفل أرق في النوم وتوتر.

الأطعمة الواجب تجنبها وتقليلها أثناء الرضاعة؟

يوجد بعض الأطعمة والمشروبات المعينة الذي يجب على الأم أن تتجنبها أثناء فترة الرضاعة مثل:

  • الامتناع عن شرب الكحوليات لضمان صحة وسلامة الطفل والأم، وذلك لأن الكحول يؤثر في لبن الأم حتى لو كان بنسبة قليلة ويظل تأثيره لفترة طويلة في اللبن، وبذلك يمكن أن تؤثر وتضر بالطفل.
  • تجنب شرب الكافيين وتقليل كميتها في اليوم، لأن المشروبات التي تحتوي على الكافيين تسبب في إصابة الطفل بالتوتر كما أنه قد يسبب له أرق في النوم.
  • بالرغم من أن تناول المأكولات البحرية مفيد وغني بالبروتين والفيتامينات الهامة إلا أن هناك بعض من الأسماك تحتوي على كميات كبيرة من الزئبق وبعض العناصر المضرة، وتلك العناصر يمكن أن تسبب في حدوث اضطرابات عديدة في الجهاز الهضمي للطفل، ومن تلك الأشمال هي:

مثل (السمك أبو سيف، سمك الماكريل، سمك تايلفيش).

أضرار النظام الغذائي للطفل أثناء الرضاعة

 

في البداية ليست هناك الحاجة إلى اتباع نظام غذائي خاص أثناء الرضاعه الطبيعية، فالأهم من ذلك هو أهمية اختيار بعض الأطعمة الصحية وملازمتها والاستقرار عليها،

فيمكن أن يسبب النظام الغذائي للأم بعض الأضرار البسيطة للطفل، وذلك بسبب وجود بعض الأطعمة والمشروبات التي يمكن أن تسبب

في تفاعل حساسية الطفل واحتقان، وإصابة جسمه بالطفح الجلدي وتهيج أو اضطرابات في الجهاز الهضمي من إسهال أو إمساك أو غيرها.

فإذا تم ملاحظة الأم بالشك في طعام أو مشروب معين أثناء النظام الغذائي،

فيمكن أن تمتنع عن تناول هذا الطعام لمدة تصل إلى أسبوع حتى تتأكد من اختلاف سلوك طفلها بعد أن توقفت عن هذا الطعام،

وللابتعاد عن أي شكوك يجب على الأم أن تحرص على تجنب الأطعمة المعلبة مثل زبدة الفول السوداني والصويا والطعام الذي تم

تصنيعه من لبن البقر والقمح والذرة والبيض، والأطعمة التي تحتوي على بصل أو كرنب.

نصائح يجب على الأم مراعتها أثناء الرضاعة

يوجد بعض النصائح التي سوف نقدمها للأم والواجب الحذر منها وتجنبها أثناء اختيارها للنظام الغذائي الخاص بها

أثناء الرضاعه الطبيعية ومنها:

  • يجب على الام معرفة أن اللبن يحمل نفس مذاق ونكهة الأطعمة التي تتناولها، لذلك يجب عليها الابتعاد عن تناول الأطعمة ذات الطعم الحار أو الطعم اللاذع.
  • تجنب الأطعمة التي يمكن أن تسبب انتفاخ في البطن وتسبب الغازات والتقلصات والألم الذي يمكن ان تنتقل للطفل ويشهر بها أيضًا مثل الكرنب والملفوف والبقوليات.
  • أهمية تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين “د” لأنها تدخل في نمو جسم الطفل، كما أنها هامة فهي تمد الأم بالحصول على العناصر الطبيعية من الأطعمة التي تتناولها قدر الإمكان ولتغطية حاجة الطفل دون الانتقاص من مخزون جسمها الطبيعي.

_____________________________________________

مرجع:

webmd

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.