المراهقة ومشاكلها وكيفية المرور منها بسلام

0 258

المراهقة هي مدة وسط ما بين الطفولة و النضج إذ تمثل بكون سفينه مرور بين إحساس الإبن بانه ولد صغير ضئيل و بين شعوره بأنه عظيم وناضج ويحاول فيها جلَد مسئوليته التامة عن ذاته، لذا يأتي ذلك فيها الكمية الوفيرة من التقلبات

والتبدلات في الشخصيه ويزداد فيها الخبرات السلوكيه للابناء و يطلق لفظ مراهق على الابناء من سن عشرة سنوات إلى بحوالي 24 عام، ويحاول فيها الابناء الانفصال عاطفياً عن طقس الأسره والأم والأب، ويزداد يملكون إحساس أنهم أصبحوا كبار و ينبغي ألا يرتبطوا بالأهل زيادة عن ذاك فيحاولون الإقرار على انفسهم بطريقه كبيره.

وقال فيها قليل من المشاكل النفسيه للابناء نتيجة لـ حيرتهم في التداول كونهم اطفال أم كونهم اشخاص ناضجين، و من المهم ذكره أن فترة المراهقه هى مدة زمنية غير مستدامة ياخذ منها الابن عدد محدود من الخبرات التى تواصل برفقته دومين وجوده في الدنيا وتتبلور فيها شخصيته.

وبفضل نفوذ مدة المراهقه تاثيرا كبيرا في حياه الابناء فيجب عليهم مرور هذه المرحله بسلام دون مشاكل نفسيه جسيمه حتى لا تنتقل برفقتهم هذه المشاكل إلى فترة النضج، وعادةً مايكتمل فيها النضج الجسماني للابناء و من أهم إشارات وصول الأولاد الى فترة المراهقه هو الاحتلام لدى الذكور والحيض لدى الإيناث مع ظهور قليل من الشعر في الأنحاء التناسلية و الجنسية.

المتغيرات التي تتم للأولاد في سن المراهقة

هنالك عدد محدود من المتغيرات التي تتم للأولاد في سن المراهقه تمهيداً لخروجهم من فترة الطفولة إلى مدة النضج من أكثر تلك المتغيرات:-

الاختلافات الجسدية

تمثل فترة المراهقة مدة وظيفة في المتغيرات الجسدية إذ يمتاز فيها الابناء بسرعه التقدم البدني مع عدد محدود من الفروق الفرديه في إشارات التقدم من ولد إلى أحدث مثلما يبقى كذلكً قليل من المؤثرات في التقدم البدني للابناء من اهم تلك المؤثرات التغذيه و الجنس و الظروف البيئية التي يقطن فيها المراهق.

المتغيرات النفسية

ينشأ للمراهقين العدد الكبير من المتغيرات النفسية ولذا جراء تحول نسب الهرمونات في اجسام المراهقين التي تتسبب في عدد محدود من الاختلافات النفسيه والمزاجيه عندهم، إلا أنها تعين أيضا في تعديل خبرات مهارية التفكير المنطقي عند الأولاد حتى يصبحوا اكثر قدره علي اتخاذ المرسوم.

الاختلافات العصبية

هي قليل من المتغيرات التي تتم في منطقه الرأس خاصةً في الأنحاء المسئولة عن السبات والطعام و الإحساس بالجوع وغيرها مثلما يصدر أيضاً قليل من المتغيرات في الأنحاء، المسئوله عن اتخاذ الأمر التنظيمي والتخطيط الأمر الذي يؤدي الى نطج المراهق

وتساعده على اتخاذ الأحكام الشخصية المخصصة به، لذا يقتضي على الاهل ترك قليل من الحرية لأبناءهم الذين هم في سن المراهقه.

انواع المراهقة

المراهقة المبكرة: 

هي مرحله تبدا من عمر عشرة أعوام إلى حد ما حتى عمر 14 سنة،  تمتاز تلك المرحله بظهور قليل من هيئات خارجية التطور الجسماني، التي من أكثرها أهمية لدى الفتيات الدورة لشهرية وتطور الضرع وظهور الشعر في قليل من الاماكن المحيطه بالاماكن التناسليه، والإبطين.

أما لدى الذكر فيبدأ الذكر في بدايه الاحتلام والشعور ببعض الرغبة الجنسية مع وجود خشونه ضئيلة في الصوت، و ظهور الشعر في عدد محدود من الاماكن المحيطه بالاماكن التناسليه والابطين، و شعر الشارب إلا أن بدرجه بسيطه وفي تلك المرحله تبدا الغدد التناسليه في النشاط، ويميل الابناء في فترة المراهقة المبكرة إلى رفض سلطة الوالدين عليهم ويحاولون إلزام رأيهم  و يرفضون تدخل افراد الاسره في شئونهم المختصة

فترة المراهقة المتوسطة

تبدا المرحله المتوسطه من سن 15 عام الي 17 عام إلى حد ماً و من أكثر علاماتها لدى البنات، انتظام الدوره الشهريه وتحديدها في ايام معينه من الشهر.

أما لدى الذكور ازدياد خشونة الصوت قليل من الشيء عن البسيط ورغبتهم باستمرار في القوت وزياده تطور البدن، و يكون الأولاد في تلك الفترة أكثر ارتباطاً بأصدقائهم وتاثراً بهم ويسعون للاستحواذ على الزيادة من الإستقلاليه، ويزداد عندهم قليل من التركيز بالطراز ويميلون عادةًً إلى رفض سلوكيات الاخرين طول الوقت، لاعتقادهم ان ذلك صنف من انواع ابراز شخصيتهم المستقلة.

المراهقة المتأخرة

هي الفترة من سن 18 سنه حتى 21 سنه إلى حد ما وقد تتكاثر او تنقص لدى القلائل، بحسب الإمكانيات الفرديه لجميع فرد والبيئه التي يسكن فيها ومن اهم شكل وجه تلك المرحله، الوصول الى الطول التام للبدن والتزايد العقلي للابناء و قدرتهم على صبر المسؤوليه قليل من الشيء اكثر من المنصرم مع القدره على التفكير الصحيح وأخذ المرسوم، و عادةً ما يميل فيها المراهق إلى التقاعد والوحدة في بعض الأحيان والتواجد في جماعات في أحيان أخرى.

مشكلات سن المراهقه

لسن المراهقة مشكلات متنوعة يقابلها الأولاد وهذا بفضل المدة الانتقاليه التي يمرون بها، وبدافع قليل من المتغيرات الهرمونيه والاقتصاديه التي تطرأ عليهم واضطرابهم، ما بين المعامله كاطفال والمعامله ككبار ناضجين، ومن أبرز هذه المشكلات:-

  • ظهور عدد محدود من الصراعات في شخصيه الابن و اخذه الامور بجديه باستمرارً.
  • سرعة الحنق والاستثارة وعدم السيطرة على الانفعالات الشخصيه.
  • الإحساس بالحزن والاحباط احيانا لاسباب بسيطه.
  • الذهاب بعيدا عن الاحتشادات نتيجة لـ الشعور بالخجل في قليل من المواقف الاجتماعية خاصةً في شأنه وجود الكمية الوفيرة من الناس وعدم تمكنه على الحوار بلباقه امامهم وانتقاض من هم على مقربة منه لاسلوبه.
  • الأسف المستديم الذي ينتج من شعوره بالذنب إزاء قليل من تصرفاته المخصصة غير أن لا يحس بذاك سوى في أعقاب فوات الأوان.
  • الكمية الوفيرة من أحلام اليقظة.
  • التأهب إلى تقليد الموضه بطريقه مبالغ فيها لاثبات نفسه للاخرين.
  • مزاولة قليل من الطقوس الغير مبتغى فيها.
  • الإحتياج للاحساس بالحب والدعم من المحيطين به خاصةً الوالد والأم.
  • مبالغة الرغبة الجنسيه لدي الشبيبة البالغين.
  • جاهزيته إلى استطلاع كل ماهو عصري.
  • ظهور قليل من الإحساسات المختلفه إزاء الجنس الآخر حتى وان كان الفرد الموجه له ذاك الاحساس ليس في نفس المرحله العمريه.
  • الصرامة قليل من الشيء في التداولات خاصةً بين الذكور المراهقين.
  • التأهب الى تجريب أشياء جديده طول الوقتً وهو سلاح صاحب حدين احيانا ياخذ المراهق لتجريب اشياء مفيده مختلفه واحيانا ياخذه إلى ضرر مثل أكل الكحوليات والمواد المخدرة.
  • التعرض لمجموعة المشكلات جراء سوء عرفان المواقف والاندفاع.
  • التهور والقيام بتجريب أشياء خطيرة قد تهدد حياة المراهق بالخطر.
  • عدم الإستماع إلى الإرشادات الاجتماعيه من الاشخاص الأول سناً وسوء شرح هذه التعليمات.
  • التعرض لبعض الكوارث جراء الاندفاع خاصه لدى زعامة العربات.

دور الأصحاب في حياة المراهق

للاصدقاء لزوم هائلة في حياة الابناء خاصةً في مدة المراهقة إذ يتكاثر ارتباط المراهقين باصدقائهم في تلك الفترة بشكل كبير وهنا نجد الاصدقاء تنقسم الى نوعين أصدقاء جيده و أصدقاء السوء، لذا ينبغي عليك غرس مبادئ اختيار الاصدقاء الجيدة في طفلك منذ الصغر حتى يمكن له استعمالها حالَما يكبرفي اختيار الاصدقاء الجيدين وحتى لا ياخذه أصدقاء السوء الى الانحراف.

دور الرياضه في حياه المراهقين

بالتأكيد ان الرياضه شيء هام في كل مدد حياة الانسان، غير أن في مدة المراهقه تحديدا تعين الرياضه المراهق على الراحة والسُّكون مثلما تعاونه أيضا على عدم الاندفاع في اتخاذ الأحكام وتساعده في تقدم جسده بطريقه سليمه خاصةً في تلك الأيام، وهذا لأن الحركه اصبحت شبه معدومه في حياة الأطفال جراء انتشار وسائط النقل والمواصلات والعاب المقطع المرئي والكمبيوتر ، فلم يعتبر هنالك وسيله لتفريغ الطاقة البدنية للأطفال في اللعب لهذا تلجئ الأسر إلي إشراك أولادهم في رياضات مختلفه.

قليل من الأساليب لمؤازرة المراهقين والخروج من فترة المراهقة بأمان

يلزم على الآباء باستمرارً مساندة ابنائهم و تقديم العون السيكولوجي والمعنوي لهم خاصةً في مرحله المراهقه التي تمتاز بالتقلبات الكثيره والعاليه ومن اهم أساليب المؤازرة:-

  • إيلاء الاهتمام على الايجابيات من إجراءات المراهقين والبقاء بعيدا عن السلبيات و عدم التدقيق فيها.
  • عدم تقديم الإرشادات بأسلوب مباشر للمراهقين.
  • التحدث اليهم بخصوص مشكلاتهم الشخصية و احتياجاتهم المخصصة و تجربة تلبية هذه الاحتياجات الأمر الذي ينمي عندهم الاحساس بالدعم.
  • مساعدتهم في الانتباه بالشكل وترك الحريه لهم في اختيار الهيئة الخارجية الموائم.
  • التعبير المباشر عن الحب والتاكيد على مؤازرة هؤلاء الاشخاص دائما.
  • مشاركة الابناء في قليل من الاهتمامات الشخصيه والهوايات التي يحبونها.
  • معامله الآباء للمراهقين كأصدقاء حتى يكون لهم موضع وفكرة مسموع عند أبنائهم.
  • قبِل راي الأولاد و عدم الاستهزاء به حتى وان كان غريب عدد محدود من الشيء.
  • إدخار التغذيه السليمه لتلبيه احتياجات أجسامهم للنمو الحثيث.
  • مسعى دمج الابن في الانشطه الاجتماعيه حتى يكسر حد الخجل يملك.

Leave A Reply

Your email address will not be published.